آداب الطعام

 

حديثنا اليوم عن آداب الطعام، ومنها:

التسمية قبل الأكل، والأكل باليمين، والأكل مما يلي الآكِل، فعن عُمَرَ بْنَ أَبِي سَلَمَةَ رضي الله عنه قَالَ: كُنْت غُلَامًا فِي حِجْرِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، وَكَانَتْ يَدِي تَطِيشُ فِي الصَّحْفَةِ، فَقَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «يَا غُلَامُ، سَمِّ الله، وَكُلْ بِيَمِينِك، وَكُلْ مِمَّا يَلِيك»؛ [متفق عليه]، وعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ الله عَنْهَا أَنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قَالَ: «إِذَا أَكَلَ أَحَدُكُمْ طَعَامًا، فَلْيَقُلْ: بِسْمِ الله، فَإِنْ نَسِيَ فِي أَوَّلِهِ، فَلْيَقُلْ: بِسْمِ الله فِي أَوَّلِهِ وَآخِرِهِ»؛ [رواه الترمذي وصححه الألباني]، وقال صلى الله عليه وسلم: «لا يَأْكُلَنَّ أَحَدٌ مِنْكُمْ بِشِمَالِهِ، وَلَا يَشْرَبَنَّ بِهَا، فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَأْكُلُ بِشِمَالِهِ وَيَشْرَبُ بِهَا»؛ [رواه مسلم].

 

ومن الآداب: عدمُ ذمِّ الطعام، لِما رَوَاه أَبُو هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: «مَا عَابَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم طَعَامًا قَطُّ، إنْ اشْتَهَاهُ أَكَلَهُ، وَإِنْ كَرِهَهُ تَرَكَهُ»؛ [متفق عليه]، ومِن عَيْبِ الطعام قول: حامض، ومالح، وقليل الملح، وغير ناضج ونحوها.

 

ومن الآداب: إماطة الأذى عن اللقمة الساقطة، ثم أكلها، لِما رواه أَنَس بن مالك: أَنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قال: «إِذَا سَقَطَتْ لُقْمَةُ أَحَدِكُمْ فَلْيُمِطْ عَنْهَا الْأَذَى وَلْيَأْكُلْهَا، وَلَا يَدَعْهَا لِلشَّيْطَان»؛ [رواه مسلم].

 

ومن آداب الطعامعدم الاتكاء أثناء الأكل، وَذَلِكَ لِقَوْلِهِ صلى الله عليه وسلم: «لا آكُلُ وأنا مُتَّكِئ»؛ [رواه البخاري].

 

ويُستحب أن يشرب قاعدًا، وأن يجعله على ثلاث دفعات: لما رواه أنس رضي الله عنه، قال: «كَانَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم يَتَنَفَّسُ فِي الشَّرَابِ ثَلَاثًا، وَيَقُولُ: إِنَّهُ أَرْوَى، وَأَبْرَأُ، وَأَمْرَأُ»[1]؛ [رواه مسلم]، ولا يتنفس داخل الإناء؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: «إِذَا شَرِبَ أَحَدُكُمْ فَلَا يَتَنَفَّسْ فِي الْإِنَاءِ، فَإِذَا أَرَادَ أَنْ يَعُودَ فَلْيُنَحِّ الْإِنَاءَ، ثُمَّ لِيَعُدْ إِنْ كَانَ يُرِيد»؛ [رواه ابن ماجه].

 

ونهى الله تعالى عن الإسراف، فقال تعالى: ﴿ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ ﴾ [الأعراف: 31].

 

ويُسَنُّ لمن فَرَغَ من طعامِه أن يدعو بما ورد من حمدٍ لله وثَنَاء، فَقَدْ كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم إذَا رَفَعَ مَائِدَتَهُ قَالَ: «الْحَمْدُ لِله حَمْدًا كَثِيرًا طَيِّبًا مُبَارَكًا فِيهِ غَيْرَ مَكْفِيٍّ وَلا مُوَدَّعٍ، وَلا مُسْتَغْنًى عَنْهُ رَبَّنَا»[2]؛ [رواه البخاري].

 


[1] أروى: أكثر رِيًّا، وأبرأ: أبرأ من العطَش أو أبرأ من المرض، وأمرأ: أجمل انسياغًا.

[2] قال ابن حجر: قوله (غير مكفي)، قيل: أي غير محتاج إلى أحدٍ من عباده، لكنه هو الذي يُطعم عباده ويكفيهم، قَوْله: (وَلا مُوَدَّع)؛ أَيْ غَيْر مَتْرُوك